الأبحاث و الدراسات
الخدمات التي تقدمها الجمعيات الخيرية لأسر السجناء 
01 ذو الحجة 1429

تقدم المؤسسات الأهلية والجمعيات الخيرية العديد من الخدمات والدعم المالي والعيني والإرشادي والتدريبي للفئات المحتاجة التي تعرضت أو تتعرض لنقص في الاحتياجات الضرورية ، بهدف مساعدتها في التغلب على مواجهة المصاعب ، وذلك وفق ما لدى كل منها من إمكانات مادية وبشرية تمكنها من تقديم خدماتها. 

والصحيح أنه لا توجد جمعية خيرية مختصة برعاية أسر السجناء، إلا أن هذه الأسر تعد إحدى الفئات التي تحتاج لتلقي الدعم والمساندة من أي جمعية خيرية تقدم خدمات إنسانية للأسر المحتاجة ، وتعد أسر السجناء إحدى الأسر المصنفة في نظام أي جمعية خيرية مثلها مثل بقية الفئات الأخرى المحتاجة ، وعلى ضوء ذلك يمكن عرض أهم الخدمات والمساعدات التي تقدمها الجمعيات الخيرية ويمكن أن تستفيد منها أسر السجناء من خلال ما يلي :

أ : الدعم النقدي المستمر : ـــ

يعد الدعم النقدي السمة غالبة بين معظم الجمعيات الخيرية ، وهو توجه منطقي إذ إن أهم ما يواجه أسرة السجين من مشكلات هو نقص الموارد المالية ، وتضع كل جمعية خيرية في برامج عملها أساليب الصرف على الأسر المحتاجة والشروط التي يجب توفرها في الأسرة المحتاجة ، وعلى سبيل المثال تصنف جمعية البر بالرياض أسر السجناء التي تتلقى دعما ماديا منها في الفئات الثانية من مجموع الأسر التي ترعاها الجمعية ، وتعين لمن تنطبق عليه الشروط مبالغ محددة سنويا بحسب عدد أفراد الأسرة ، ويوضح الجدول التالي المبالغ السنوية التي تتقاضاها أسرة السجين من الجمعية .

الفئة

عدد أفراد الأسرة

المبلغ ( سنويا )

1

فرد واحد

750 ريال

2

فردان

1200 ريال

3

ثلاثة أفراد

1650 ريال

4

أربعة أفراد

2100 ريال

5

خمسة أفراد

2550 ريال

6

ستة أفراد

3000 ريال

ب : الدعم النقدي المقطوع : ــ

تقدم الجمعيات الخيرية كثيرا من المبالغ المالية على شكل إعانات مقطوعة ، سواء لأسر السجناء أو لأي من الأسر التي ترعاها الجمعية، وتدفع هذه المبالغ المقطوعة للمساعدة في دفع إيجار السكن للأسرة المحتاجة ، أو في دفع فاتورة الكهرباء والماء على سبيل المثال .

ج: الدعم بأشياء عينية : ـــ

تقوم الجمعيات الخيرية بدعم الأسر المحتاجة بالعديد من الأشياء التي تحتاجها الأسر ، سواء لأسر السجناء أو لأي أسرة ترعاها الجمعية ، وتكون الأشياء العينية على شكل مواد غذائية أو أثاث أو أدوات كهربائية او ملابس ، وقد تستفيد الأسرة المحتاجة من العديد من الأعيان التي تقدمها الجمعية الخيرية التي تستفيد من خدماتها .

د : التأهيل الاجتماعي والنفسي ( زيارات أسرية ) :_

سبق أن أشير أن أسرة السجين لا تتعرض لمشكلات اقتصادية فحسب ، وإنما هناك العديد من المشكلات النفسية والاجتماعية التي قد تعصف بالأسرة نتيجة الانقطاع القسري المفاجئ لعائلها ، ومن ثم فهناك ( مثلا ) خدمات التوجيه والإرشاد الاجتماعي التي يقدمها المركز الخيري للإرشاد الاجتماعي والاستشارات الأسرية ، والذي من أهدافه تقديم الخدمات الاجتماعية الاستشارية للمشكلات الاجتماعية التي قد يعاني منها أفراد المجتمع إما بالمقابلة الشخصية أو من خلال الاتصال الهاتفي ، وبالرغم من حداثة عهد المركز إلا أنه يعول عليه كثيرا في تحقيق نتائج ايجابية ملموسة لأسر السجناء بالذات ، خاصة أنه لا يقدم خدمات مادية أو حتى عينية ، وتكلفة التشغيل لديه ستكون أقل من الجمعيات الخيرية .

هـ : تدريب وتأهيل أحد أفراد الأسرة :_

تقدم العديد من الجمعيات الخيرية عددا من الخدمات لرعاية أسر السجناء تعليميا وتدريبيا ( فمثلا ) تقوم جمعية الوفاء الخيرية النسائية بدور كبير في هذا المجال ، إذ تقوم بتعليم وتدريب القادرين من بعض أفراد الأسر التي ترعاها، و حسب ميولهم وإمكاناتهم بهدف مساعدتهم في الحصول على عمل ، و الرفع من المستوى الاجتماعي والاقتصادي للأسر التي ترعاها الجمعية. ومن ذلك أيضا منح الفرصة لعدد من بنات الأسر التي ترعاها الجمعية لدراسة الكمبيوتر وتطبيقاته على حساب الجمعية.

و: المساهمة في تشغيل أحد أفراد الأسرة:-

تستطيع الجمعيات الخيرية تقديم مثل هذه الخدمة سواء في أنشطة الجمعية ذاتها أو في القطاع الحكومي أو حتى في القطاع الخاص، وتقوم الجمعيات التي تقدم خدمات التدريب والتأهيل ضمن برامجها بتقديم هذه الخدمة، فتقوم مثلا جمعية النهضة النسائية - إضافة إلى خدمة التأهيل - بمساعدة أفراد الأسر التي ترعاها في البحث عن عمل.